Breadcrumbs navigation

براغ، عاصمة جمهورية التشيك

براغ هي إحدى أجمل مدن العالم. فوسط المدينة التاريخي الفريد والمحافظ عليه جيداً، والمدرج من قبل منظمة اليونيسكو في قائمة مواقع التراث العالمي منذ عام 1992، يعكس أحد عشر قرناً من تاريخها. هذه المدينة الثرية ثقافياً والغنية بالمعالم الأثرية الرائعة التي تسحر الزوّار ليس فقط بهندستها المعمارية الرائعة والمتنوعة واطلالاتها الخلابة، وإنما أيضاً بالحميمية والجو الرومانسي الذي يحث على مشي مسافات طويلة. براغ هي مدينة كرست نفسها (ليس فقط الكلاسيكية) للفنّ والموسيقى والذي تصادفه عند كل منعطف، مدينة الحدائق والمنتزهات، وأخيراً وليس آخراً، هي المدينة التي يتم فيها طبخ وشرب أفضل البيرة في العالم.

هناك أسباب عدّة تحفز على زيارة براغ!

فهـم التاريـخ

ألف سنة من الفن المعماري بجانب بعضه على بُعد بضعة كيلومترات. كما ربما لا يمكن لمسه في أي مكان آخر في العالم، يمكنك أن تمشي في براغ وأن تلامس تاريخ أوروبا. هذا بفضل أن المدينة لم تتضرر بالحروب العالمية، فيمكنك هنا تخيل الحياة في كل قرن بمفرده. أن تعيش وتحس بحقبة الفرسان، الكيميائيين، الحرفيين، النجار والملوك القدماء. توقيف الزمن لإحياء بيئة الأزمنة الغابرة.

كنوز براغ الخضراء

حدائق ملكية بمشتل من البرتقال، منتزهات ذات الطراز الفرنسي والانجليزي الرومانسي، بساتين المدينة المزودة بمقاعد، حدائق أرستقراطية عالية الجدران تجدون فيها الطاووس والأسماك الملونة، مناظر واطلالات من التلال المحيطة في براغ. يتم الذهاب للمتنزهات من أجل ممارسة الرياضة، الناس يذهبون للسيران، يقرؤون الكتب على المقاعد، يعلنون الحب، التنزه مع الكلاب، يشربون البيرة أو النبيذ بالسر أو لمجرد الدردشة.

مدينة العشاق

براغ هي المدينة الأكثر رومانسية في أوروبا. فهي مليئة بالزوايا الساحرة والمخصصة فقط للعشاق. الجزر على نهر الفلتافا، حدائق الواجهة المائية لبراغ، الشوارع الخلابة، ...، جسر تشارلز في وقت مبكر من الصباح. كما تتوفر بغزارة أماكن الإعلان عن الحب أو الزواج.

سكان ملهمون

المدينة ستكون فقط قواقع فارغة إن لم يعش فيها سكانها. السكان متنوعي الآراء والمهن، الذين يلتقون هنا لخلق ثقافة فريدة من نوعها، روح المكان، عبقرية الأمكنة. أمّ المدن بأبراجها المائة كانت دائماً ملهمة – موزارت كتب هنا وقدّم دون جواني، براغ مجّدها الشاعر الفرنسي أبولينير، في مقاهي وحانات براغ كان يكتب فرانز كافكا وفاتسلاف هافل. حتى اليوم نجد أن براغ هي مكان للأعمال الفنية بأشكال متنوعة – من الموسيقا عبر الفن التشكيلي حتى المسرح الحديث والرقص.

مطبخ متنوّع  

تعدّد الثقافات يعني تعدّد النكهات. تناوبت عبر التاريخ في الأراضي التشيكية عدة ثقافات. من حقبة الملكية النمساوية المجرية (1867 حتى 1918) أخذ المطبخ التشيكي عدد من السمات المشتركة مع مطبخ فيننا، البافاري أو المجري. على سبيل المثال حب شرائح الزلابية (الفواكه منها أيضاً)، المرق السميك، الفطر ولحوم الطرائد أو الخبز الحلو الممتاز مع بذور الخشخاش، خثارة اللبن أو المربى. يجب ألا ننسى البيرة – كون البيرة المعدة من قبل التشيك هي الأفضل عالمياً. تذوقوا الأكلات التقليدية التي تتناسب مع البيرة – من جبن الهرميلين المكدوس، الهاجيس أو لفافة الرنجة سوف تتعطشون لمزيد من البيرة.

نهر فلتافا

ينتمي نهر فلتافا إلى براغ بطبيعته مثلما ينتمي نهر السين إلى باريس ونهر التايمز في لندن. على ضفة النهر اليسارية توجد القلعة وعلى الضفة اليمنى توجد المدينة العتيقة وبينهم جسر تشارلز. حاولوا النزول إلى الأسفل إلى النهر لركوب الدراجة على ضفاف النهر المزدحم والتوقف في أحدى المقاهي العديدة. أو أن تستعيروا في الصيف الحار مركب أو بيدالوس للوصول إلى إحدى الجزر. يمكنكم أن تطعموا البجع من الشط أو أن تراقبوا القصور والمنازل من متن مركب سياحي أثناء القيام برحلة سياحية.

كل مرة بشكل مختلف

براغ في الشتاء. معركة عفوية مع الثلوج في شوارع براغ وحانات دافئة حيث يمكنك تناول الشوربات الساخنة والنبيذ الساخن. والكتل الجليدية المدلاة الناصعة من أسقف المباني أو نزهة مسائية في المنتزه أثناء سقوط الثلج.

براغ في الربيع. أشجار مزهرة ومطر ذهبي، قبلات العشاق وطاقة مدينة بعيدة المنال استيقظت من نومة الشتاء.

براغ في الصيف. كل الحياة تنتقل إلى الخارج. حدائق البيرة حيث ينعشك نصف لتر من البيرة الباردة من برميل البيرة، نهر الفلتافا مليء بالمراكب، مهرجانات الشوارع وبرودة رائعة في أروقة المنازل العريقة.

الخريف في براغ. مفعم بالألوان والرائحة الذكية. براغ بالصور الفوتوغرافية بالأبيض والأسود بضوء يشق طريقه في الضباب والدخان، براغ في الضباب الخفيف، ربما تكون أفضل براغ.

الموسيقا

براغ هي مدينة غارقة في الموسيقا. عمل هنا العديد من الملحنين المشهورين مثل فولفغانغ أماديوس موتسارت وأنطونين دفورجاك وغوستاف ماهلير. كتب هنا موتسارت وقدم لأول مرة أفضل أوبرا دون جيوفاني. (في المبنى التاريخي لمسرح استيتس Stavovské divadlo حيث قدمت الأوبرا لأول مرة، يمكنكم حضورها حتى اليوم). توجد في براغ عدة أوركسترات سيمفونية، ثلاث مسارح أوبرا، والعديد من فرق موسيقى الحجرة، مدارس الموسيقى وحتى العازفون المنفردون – تقاليد الموسيقى لم تنقطع هنا أبداً. توجد على مدار السنة مهرجانات موسيقية عديدة أكثرها شهرة هو ربيع براغ. لكن الموسيقى لا تعيش فقط في صالات العزف – يمكنكم الاستمتاع بالموسيقى حتى في القصور الساحرة، الكنائس والمكاتب أو خلال الصيف في الهواء الطلق.